هــــــذا أنــــــا(شعر)
السبت, 08 مايو 2010 12:00

هــــــذا أنــــــا

 

جديد الشاعر: أدي ولد آدب

قِفْ.. ها هنا                                
قبْـل الدخول                               
لديك تأشرة إلى القراء؟                  
قِفْ                                         
ما تحت إبطك؟                           
فوق قلبك ؟                               
إنني أتأبط الأوراقا                     
أوراق ماذا؟                             
إنها شعري ..                             
رؤاي..                                                                    
مواقفي..
وعوالمي..                               
تتنفس الأشواقا من أين جئت؟                          
وأين تمضي؟                          
إنني أدمنت                             
- مذ فتح الوجود علي عينيه –      
الرحيل ..                               
أطارد المعنى ..

فمن حاءٍ ..                            
إلى باءٍ ..  
ومن باء..
إلى حاء..                            
تـُطوح رحلتي ..                     
ما أوسع الآفاقا..!
أو راجلا تَطـْوِي المدى؟           
أنظرْ.. عميقا                         
أي صعلوك أنا؟!                  
إني خلعت النعل
بالوادي المقدس..
واتخذت الحرف:
رحْلا..
زورقا..
وبراقا
ما مهنة الصعلوك؟
أكتب أحرفا..
مهما تَعَدَّدَ شكـْـلُهَا
حاءٌ وباءٌ أصْـلُـها
لامٌ مع الألفِ المَدِيدَةِ فَصْـلُها
لم تمتهنْ – للظالمين - نفاقا
قِفْ .. من تأبطَ شعرَه
متلبسا بالحرف: "لا"
فلقد تأبطَ شرَّهُ
أحياءُ يَعْرُبَ لم تزلْ رَصَداً
على كل الصعاليك الذين  تأبطوا  
مُـثـُلَ الحَيَاةِ..
فقِفْ هنا
لو كنْتَ حِرْبَاءَ العُهُودِ..
وزَامِراً..
يقتاتُ من رئَتَيْه رِيحَ حياته
ويحيلُ كلَّ مَواهِبٍ - رُزَقَتْ لَهُ –أبواقا
لو كنتَ تحمل تحت إبطك دولةً..
تتأبطُ الأموالَ ..
تنتعِلُ الرجالَ..
تدوس آلاماً و آمالاً..
أبَحْتُ لَكَ العُبُورَ
ولم أُطِقْ إغلاقا
افتح طريقي..
ثارت الأوراقُ..
تحمي من تأبطها عقودا..
ضجَّ شيطانُ القصائدِ..
فار حَرُّ الحَاءِ..
بَحْرُ الباءِ
طوفانَ الرُّؤَى
فإذا أنا  
فـُلـْكِي على الجُودِيّ..
اقرأ  
- مِلْءَ أسماع الدُّنى –
أنشودة..
عنوانها :
بُعداً.. لمن سرقوا الحياةَ..
وشوهوا فيها الجمالَ..
وحاربوا الإشراقاِ
هذا أنا ..
سأظلّ - رغم المرجفين –
أنا أنا
أبني الحروفَ صناعة ً..
أتأبطُ الأوراقَ..
أسلحةً البناء الشامل الخضراءَ..
أعتقد المحبة شرعة..
أحيى وأفـْنَى في الجمالِ ..
أقدِّسُ الإبداعَ..
أعْبدُ  - وَحْدَهُ – الخَلاّقـَا
هذا أنا .

تابعونا على الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

فيديو